contact

بدالة الجمارك

24955000

عن الرؤية المستقبلية

إن الادارة العامة للجمارك هي أقدم جهة حكومية بدولة الكويت والتي أمر بانشاءها المغفور له باذن الله الشيخ مبارك الكبير حاكم الكويت السابع عام ١٨٩٩م ليرسخ من خلالها في ذالك الوقت مبادىء وسيادة اقتصادية وسياسية وامنية على الحدود الكويتية . ومن هذا المنطلق وعبر الاجيال المتلاحقة علينا ان نعمل وفق منظومة متقدمة وبات لزاما علينا ان نعرف إن تحسين و تطوير أداء المؤسسات الحكوميه بالكويت لم يعد أمراً اختياريا, و لكنه أصبح شرطا جوهريا تحمل رايته وتتبناة حكومة الكويت و قيادات المؤسسات الحكومية تحقيقاً لرؤيـة حضرة صاحب السمو أمير البلاد في جعل الكويت مركزاً تجارياً رائداً في المنطقة، لذا أصبح ضرورياالاهتمام بتطوير الأداء من منظور إستيراتجي شامل والتى تلعب التكنولوجيا دور فعال و مهم فى تحقيقه و تحقيق الأهداف التي نشأت من أجلها الإدارة العامه للجمارك.

اخواني واخواتي زوار الموقع الجمركي ..

ان الرؤية السامية ركيزة لميثاق العمل وخارطة الطريق للمؤسسة الجمركية الحديثة التى نسعى إليها من خلال تطلعات لا تعرف حدود لتساهم في خلق حوافز اقتصادية ملموسة وتحسين بيئة الأعمال و تعزز زيادة الإيرادات وتنوع الإقتصاد بشكل عام ، وتقلل تكاليف التشغيل وتحسن حركة دخول وخروج البضائع من والى دولة الكويت والإستغلال الأمثل للموارد .

واننا بالإدارة العامة للجمارك ومن خلال رؤيتنا الحديثة نسعى إلى تطوير العمل والأداء الجمركى بشكل مستمر حيث أن المنافذ الجمركية هى البوابة التجارية للدولة وذلك يضع المؤسسة الجمركية فى مواجهة تحديات متعددة من حيث إحكام الرقابة الجمركية الامنية من جهة وفق افضل واحدث الاجهزة التي تساعد رجل الجمارك بالكشف عن المواد الممنوع دخولها البلاد كاجهزة المسح الاشغاعي والاثر الجمركي ونظام الجوالة وادارة المخاطر ولدينا قطاع مكافحة كبير خاص بهذه الامور وهو قطاع البحث والتحري ومكافحة الارهارب وغسيل الاموال وجهاز الاستخبارات الجمركي .

لكن يأتي بالمقام الاول رجل الجمارك والمدرب تدريبا حديثا على كافة ماذكر وفق احدث الدورات والمناهج والمدربين داخل وخارج البلاد و تسهيل و تيسير التجارة الدولية والتى تأتى تماشيا مع التوجهات الإصلاحية بدولة الكويت و المبادرات الدولية لإتباع إجراءات جمركية حديثة وإزالة القيود والعقبات أمام حركة التجارة.

وفي إطار سعي المؤسسة الجمركية لتحقيق هذه الأهداف بكفائة سوف يتم إستحداث العديد من الآليات والأدوات وتطبيق نظم جمركية حديثة وذلك من خلال تبسيط الإجراءات وتحسينها بالإضافة لتطوير أليات لاحقة لبعض الإجراءات الجمركية ما بعد الإفراج والفسح عن البضائع والتى ترجمتها الرؤية المستقبلية و رسمت معالمها لتلبية أفضل الإحتياجات و تحقيق الريادة في تقديم الخدمات الجمركية و من خلال مبادرات تطويرية مرنة تحاكي الممارسات الدولية و تشجع التجارة الآمنة وتواكب أفضل الممارسات العالمية لتكفل تيسير خدمات جمركية شفافة و تدعم الإصلاحات التحويلية المستمده من الإعتماد على التكنولوجية الحديثة و بناء القدرات لإدارة الإصلاح التنظيمي و وضع هيكل تنظيمي جديد أكثر فعاليـة وتحديث البنية التحتية لتكون بيئة عمل مثالية للقطاعات الجمركية و بيئة عمل متكاملة الخدمات لشركاء العمل .


اخواني واخواتي زائري الموقع الجمركي ...
انا رؤيتنا المستقبلية تحمل العديد من التوجهات التى سوف يتم العمل عليها من خلال إتاحة المعلومات بشفافية للمجتمع التجاري للإطلاع عليها من قوانين ولوائح منظمة للعمل و إستحداث اليات لمشاركة المجتمع التجاري فى القوانين المقترحة و العمل على تبسيط كافة الإجراءات و الحد من كل العناصر غير الضرورية أو الازدواجية في الممارسات والعمليات وإجراءات التخليص و استحداث معايير موحدة و الحد من المستندات المطلوبه ورقيا لتكون المحصلة النهائية منظومة متكاملة لسلسلة الإمداد اللوجيستى المتطورة لأنشطة الإستيراد والتصدير والعبور. وتتضمن الرؤية المستقبلية فى سياقها وركائزها التنفيذية مبادارت فعالة للإرتقاء بكافة الخدمات والتوافق مع الجيل الحديث للخدمات الجمركية " النافذة الواحدة " والتى يتم من خلالها توظيف التكنولوجيا عبر واجهة إستخدام واحدة تغطي عمليات التخليص و التداول للبضائع و إتمام العمليات اللوجيستية المرتبطة بها و إستيفاء كافة أنواع الرسوم والضرائب المستحقة عليها ، شاملا الإفراجات والفحص مع كافة الجهات الحكومية و إستصدار التراخيص اللازمة للإستيراد و التصدير لتصبح منصة خدمات متكاملة تخدم المجتمع التجاري بل تمتد لتشمل خدمات كافة الجهات الحكومية الرقابية للوصول إلى منظومة عمل محكمة ومتكاملة ورادعة لمواجهة كافة أنواع المخاطر التى تمثلها التجارة عبر الحدود .

وتتلخص محاور الإصلاح للرؤية مستقبلية فى :
  • الإصلاحات التشريعية الهادفة لتحقيق إطار قانوني يتصف بالوضوح والدقة والشفافية.
  • التطوير المؤسسي و بناء المقدرة لكافة العناصر البشرية بالقطاعات الجمركية.
  • تعزيز التشاور مع المجتمع التجاري والتعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية.
  • تحديث المنصات إلإلكترونية وتدعيمها بإجراءات وعمليات حديثة بإستخدام أحدث تكنولوجيا الفحص.


وتهدف الرؤية المستقبلية إلي:
  • تسهيل وتيسير التجارة وحماية المجتمع والإفراج السريع عن البضائع بالمنافذ الجمركية مع عدم الاخلا بالناحية الامنية
  • دعم المناخ الإستثماري ببيئة عمل جذابة للمجتمع التجاري و رفع مستوى الثقة مع المجتمع التجاري
  • تخفيض التكاليف التشغيلية من خلال الإستخدام الأمثل للموارد البشرية والتكنولوجيا الحديثة.

وتمثل الرؤية المستقبلية المرجع النموذجي لرسم السيــاسات اللازمه للمضي بأولويات التطوير التى سوف تنتهجها المؤسسة الجمركية من خلال طرح خطط إستيراتجية تواكب مايحدث بالعالم وخطط وتنفيذية فعالة . واخيرا اشكركم على زيارتكم لموقعنا الجديد والمتجدد دائما واننا سعيدين بتواصلكم معنا وعلى استعداد تام لتلقي كافة استفساراتكم واقتراحاتكم وحتى الشكاوى من خلال الخيارات التي امامكم بالموقع

اخوكم / المستشار جمال هاضل الجلاوي
مدير عام الإدارة العامة للجمـارك دولة الكويت

الاخبار

قانون الجمارك

تسديد- نظام الدفع الالكتروني الحكومي

رخصة التخليص الجمركي

إستعلام تسجيل الشركات

الشكاوي والاقتراحات